ألسنة النيران في العريش - خاص للمنصة من شهود عيان

شهود عيان: ألسنة من اللهب قرب خط الغاز الإسرائيلي في العريش

قال شهود عيان ومصادر أهلية في العريش اليوم الأحد إنهم شاهدوا ألسنة من النيران واللهب تندلع بالقرب من مسار خط الغاز الطبيعي الذي بدأت إسرائيل تصديره إلى مصر منتصف الشهر الماضي.

وأفادت المصادر الأهلية للمنصة إن بإمكانهم رؤية ألسنة النيران في منطقة مسار أنبوب الغاز الواقعة بين قريتي الروضة والتلول، جنوب منطقة عمورية بالقرب من الظهير الصحراوي للمنطقة الواقعة في نطاق مركز بئر العبد غرب مدينة العريش.

وأكد شهود عيان أنه من الممكن رؤية النار "بوضوح" من مسافات بعيدة.

و تقع مسارات أنبوب الغاز الطبيعي جنوب الطريق الدولي الساحلي بمئات الأمتار، و تخضع بعض أجزائها، خاصة عند مجمعات محابس التحكم، للحراسات الأمنية بالإضافة إلى خفراء مدنيين.

وبدأت إسرائيل في منتصف الشهر الماضي تصدير الغاز إلى مصر عبر أنبوب يمتد من سواحل عسقلان أسفل سطح البحر ليصل إلى محطة في منطقة الشلاق بساحل مدينة الشيخ زويد.

وتسببت تفجيرات متتالية أعقبت ثورة 25 يناير لخط الغاز، تبناها تنظيم أنصار بيت المقدس والذي غيّر اسمه لاحقًا إلى ولاية سيناء، في قرار الحكومة المصرية عام 2012 بوقف تصدير الغاز إلى إسرائيل.

وبدأت القوات المسلحة العام الماضي "العملية الشاملة سيناء 2018" لمطاردة مسلحي التنظيم الذي يشن منذ عام 2012 عمليات تستهدف كمائن للجيش ومدنيين كان أكبرها الهجوم على مسجد الروضة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 والذي راح ضحيته أكثر من مئتي شخص.