تصميم: يوسف أيمن - المنصة

يوميات الخوف من الأمل: رتبت البيت وتزينت ولكن "وليد" لم يأتِ

في الثامنة مساء الأحد 23 أغسطس تلقيت اتصالا من أحد المحامين يبشرني أنه علم من "مصادر غير رسمية" بصدور قرار بإخلاء سبيل وليد بعد نحو سنتين من الحبس الاحتياطي، مع استبدال التدابير الاحترازية به. لوهلة عاد إليَّ أملٌ تخيلت أنه هجرني. اتفقت مع المحامي على عدم نشر شيء قبل أن يتأكد من القرار في اليوم التالي.

مرت الليلة بمشاعر مختلطة وعادت آلام القولون العصبي اللعين التي تلازمني كلما سمعت خبرًا سيئًا أو سعيدًا على السواء. أخبرت أمي لتنهمر في البكاء وهي تقول "مش قلت لك فرج ربنا قريب". تذكرت كل الآمال التي تبخرت من قبل وأنا أرد عليها "استني لما نتأكد، ممكن يبقى فيه استئناف، بلاش أمل"، اتهمتني بأنني عدوّة الأمل، وأنا في الحقيقة أخاف منه.

في هذه الليلة تظاهرت بالنوم كما تظاهرت بالاستيقاظ في الصباح التالي الذي بدأ بمحاولات يائسة للتواصل مع المحامين عبر هواتف ظلت مغلقة حتى الرابعة عصرًا موعد الخروج من النيابة، لأتأكد حينها من الخبر؛ حصل زوجي على قرار -لم تستأنفه النيابة- بإخلاء السبيل.

انهمرت في بكاء تخلله الرد على على مكالمات التهنئة بعبارة واحدة "يا رب تكمل على خير". ما زلت أخاف من الأمل. أخبرت والدته التي فرحت كثيرًا، ثم جهزت حقيبتي للعودة إلى شقتي وترتيب بعض الأشياء في انتظار عودة زوجي، لم أكتب شيئًا على فيسبوك، التزمت بنصيحة المحامين لأن النشر قد يضر بعض الأشخاص.

سافرت من بيت أمي في المنصورة إلى بيتي في القاهرة، أحضرت ورقة وقلمًا ودونت في نقاط ما أريد فعله في الأيام المقبلة. أحد زملاء وليد يتصل بي من خارج مصر ليشاركني مخاوفه من إعادة التدوير، فطلبت منه إغلاق الخط.

كنت خايفة جدًا من التدوير ونفسي أفرح ومش عاوزة حد يكلمني فيه، زعقت لصاحبه وطلبت منه ما يقدمش البلا قبل وقوعه وبطلت أرد عليه.

قررت تنظيف الشقة بمفردي دون مساعدة من أحد وأنا أتذكر آخر شجار وقع بيننا بسبب إهمالي في تنظيف البيت واهتمامي بعملي أكثر، عملي الذي تخلى عني وتركني بعد القبض على وليد لأن زوجي صاحب رأي سياسي. كنت أريد أن أعتذر له، وعدته بالاهتمام بالمنزل أكثر، وبه هو أيضًا، وقضاء أكبر وقته ممكن معه ومع ابنتنا نور، وجدت نفسي أنظف المنزل بنشاط غير معتاد بالنسبة لكسولة مثلي تكره الأعمال المنزلية.

في الأربعاء 26 أغسطس وصلتني رسالة بترحيل وليد من سجن طرة إلى تخشيبة الخليفة، تمهيدًا لترحيله إلى محل إقامته في الدقهلية وإنهاء إجراءات إخلاء السبيل. ذهبت إلى تخشيبة الخليفة وأحضرت له طعامًا وعرفت أن أنه سيُرحَّل إلى الدقهلية يوم الأحد.

ذهبت في كل يوم من الأيام الأربعة التي قضاها في تخشيبة الخليفية لأدخل له الطعام والسجائر، وفي يوم الأحد المنتظر ذهبت في الثانية عشر ظهرًا، انتظرت أمام باب التخشيبة، سألت عن سيارة الترحيلة فرد أحد أمناء الشرطة "زمانها جاية"، وصلت السيارة في الرابعة، وفتح الباب لخروج وليد ومن معه في الخامسة والنصف.

كانوا 45 شخصًا جميعهم ذاهبين إلى المنصورة في سيارة الترحيلات، فتح الباب لتعلو معه دقات قلبي، كان وليد رقم 3، أشرت له فابتسم، وأنا أيضا ابتسمت، أول مرة أراه فيها منذ ستة أشهر عندما علقوا الزيارات بسبب كورونا. لوح لي بيده أنه بصحة جيدة، ولكنه كان يبدو غير ذلك؛ نحيفًا طويل الذقن وملابس سجنه البيضاء متسخة. صعد إلى السيارة وفي يده الكلبشات وهو ينظر إليَّ وأنا أنظر إليه. أخبرته أنني سأتبعه بسيارتي للمنصورة حتى نلتقي. وصل إلى المنصورة وأيضًا وصلت أنا.

قضى ليلته في قسم ثاني المنصورة وفي الصباح التالي رُحِّل إلى مركز شرطة دكرنس التابع له محل إقامته. هناك رأته والدته، بل إن الضابط سمح لها بتقبيله بعد نزوله من سيارة الترحيلات. سألت عن إجراءات الإفراج فرد عليها الضابط "يومين كده وهيطلع لك"، كنت حينها في المنصورة عند والدتي أمهد لابنتي عودة أبيها.

كنت حاسة إن الخطر راح وإني زي ما ماما قالت فقرية وخايفة أفرح، فقررت أفرح وإنه يومين ووليد هيكون معانا، قلت لنور بابا هيرجع من الشغل وهيلعب معاكي ويجيب لك لعب كتير، وماما كمان قالت لها يالا نوضب الشقة علشان بابا وليد جاي.

يوم الثلاثاء ذهبت شقيقة وليد إلى القسم لإدخال الملابس والطعام، وأخبرني ابن عمه أن بإمكاني رؤيته غدًا لأنه على صلة بأحد العاملين في القسم وقد يسهل لنا الأمر. بالفعل ذهبت في اليوم التالي من المنصورة لدكرنس.

"روحت عملت شعري في الكوافير وقلبي فرحان ومش مصدقة إيه ده بجد هو أنا هشوفه وهحضنه وكده؟ ومعانا واسطة بقى فهنقعد براحتنا."

وصلت القسم بصبحة ابن عمه، فأخبرنا ضابط المباحث أنه ذهب لأحد مقار الأمن الوطني لإخلاء سبيله ولن يعود إلى القسم مجددا، قال "ده إجراء روتيني مع السجين السياسي هو يوم ولا حاجة وهتلاقوه طالع المهم يبطل بقى ويعقل علشان يرتاح من القصة دي"، فأخبرته "إحنا فعلا بطلنا وعقلنا من زمان"، فابستم وغادرنا القسم.

اتصلت بوالدتي وأخبرتها بما حدث وبأنني سأذهب للتسوق، سأشتري ملابس جديدة لي ولوليد، وأرسلت لصديقاتي في مجموعة على واتساب "وليد راح الأمن الوطني والظابط قال يوم ولا اتنين وهيطلع وأنا هروح أفرتك القرشين اللي معايا وأشتري له هدوم"، فردت إحداهما ساخرة "هو وليد مكانش عنده هدوم"، فأجبتها بجدية "كان عنده بس أنا نفسي ننسى الفترة اللي فاتت دي ونبتدي من جديد في كل حاجة حتى في الهدوم".

ذهبت للتسوق، اشتريت ملابس جديدة له ولي، ملابس للمنزل وللخروج وللبحر أيضًا، وماكينة حلاقة، وكل ما قد يحتاجه عندما يعود. ذهبت إلى بيت أمي ورتبت الأغراض، وتأكدت من شحن التليفون في انتظار أي مكالمة تخبرني بخروجه من الأمن الوطني، وتنفيذ قرار إخلاء سبيله.


اقرأ رسالة وليد من محبسه: لماذا لا تقفون في البلكونات؟

تصميم: يوسف أيمن - المنصة

مر الخميس، ومر الجمعة، ولم تأتِ أخبار جديدة. بدأت أشعر بالقلق ولكن من حولي قالوا لي إن الأمر متعارف عليه، خاصة وأن الجمعة إجازة وسيظهر السبت. مر الأسبوع كاملًا دون أي تواصل مع وليد، أتصل بوالدته كل يوم "فيه جديد؟ لأ. طيب يا رب خير". وسطاء يتواصلون مع أجهزة الأمن المسؤولة عن تنفيذ القرار ويعودون بالرد نفسه "إن شاء الله خير مسألة وقت بس، يمكن الموضوع يطول بسبب دعوات سبتمبر بتاعت محمد علي بس مش هيكون في قضايا جديدة وهيخرج".

بدأ الأسبوع الثاني وازداد القلق، لم أتخيل أن السيناريو السيئ سيكون التدوير، كنت أرفض تصديق هذا السيناريو رغم كل الشواهد التي كانت تؤكده، كنت خائفة فقط من أن يكون مكروهًا أصابه ولن نعلم عنه شيئًا للأبد، أشارك هذه المخاوف مع أمي التي ترد "حرام عليكي ربنا يرده ليكي ولبنته"، تواصلت مع المحامي وطلب مني إرسال تلغراف بالتليفون للنائب العام بتغيبه كحماية له، فطلبت منه تأجيل الأمر حتى لا يكون صدامًا مباشرًا.

الأمل مكنش راضي يسيبني لآخر لحظة ومتأكدة إنه هيطلع ومش عاوزة شوشرة هما بس يومين 20 سبتمبر يعدوا وهيطلع.

أجلت التلغراف حتى صباح الأربعاء 16 سبتمبر، يومها أرسلته بعد إلحاح المحامي، وفي الليل جلست مع والدتي أرتب معها خططنا بعد عودته؛ من الممكن أن نترك ابنتنا نور معها يومين أو ثلاثة إذا قررنا السفر وقضاء إجازة على البحر، وطبعًا رحبت كثيرًا.

صباح الخميس أحد المحامين يكتب عن تدوير سيد البنا الذي حصل على إخلاء سبيل في نفس القضية مع وليد، نظرت للخبر فترة طويلة، ونظرت للتاريخ للتأكد منه، وكان هناك صوت داخلي يردد "لأ لأ ده مش هيحصل مع وليد إحنا حالنا مختلف". بعد ساعتين زوجة أيمن عبد المعطي الذي أخلي سبيله مع البنا ووليد تكتب عن تدوير زوجها.

هنا أيقنت أنني أقترب من هذا السيناريو، طلبت من المحامي مراجعة الأسماء في النيابة، وبعد قليل أخبرني "للأسف وليد وأيمن وسيد اتدوروا على قضية جديدة" بنفس الاتهامات السابقة التي قضى بسببها ما يقرب من سنتين في الحبس منذ القبض عليه في أكتوبر 2018، وهي نشر أخبار كاذبة، والانضمام لجماعة محظورة لا يخبرنا أحد ما هي.

أغلقت الخط دون أي رد فعل، فقط ذهبت للثلاجة لأجد قطعة حلوى تخص نور فتناولتها وعدت لأخبر أمي، انهارت في البكاء، فتركتها مع ابنتي التي ظلت تنظر لها لا تعلم ماذا يحدث وتردد "متزعليش يا نانا"، ودخلت غرفتي لأنام، بعد ساعة، استيقطت لأكتشف أن ما حدث حقيقة وليس حلمًا.

اتصلت بوالدته أخبرها بالأمر دون سلام أو سؤال عن صحتها كالعادة، فقط أوصلت الرسالة وأغلقت الخط وأنا لا أفكر إلا في أنني سأعيد كل ما كنت أفعله في السنتين الماضيتين.

لسه هتطلع عيني في زيارات سجن تاني، لسه هقف لضابط أترجاه يدخل طبق أكل زيادة، ولا كتاب أو دوا كحة، لسه هفضل أقول للجيران إن جوزي مسافر، وهعتذر لنور إني ضحكت عليها علشان بابا مش راجع من الشغل، وبسأل نفسي هو كل ده ليه، ليه الانتقام الفظيع ده، ليه يختفي طول المدة دي ومعرفش حاجة عنه أو عن مصيره، ليه يتعذب بالشكل ده. ليه أصلًا ياخد إخلاء سبيل وهو مش طالع، ليه يتعذب وأنا أتعذب بالشكل ده.

اعتذرت لابنتي على كذبي عليها دون قصد، واعتذرت للأمل الذي تعشمت به من جديد. أعرف جيدًا أن مقالي هذا، إذا قرأه أحد القائمين على الأمر، فإنه سيضحك بسخرية وربما يقول "يستاهلوا". لكننا في الحقيقة "ما نستاهلش".

في اليوم التالي اتصل بي المحامي ليخبرني أن هناك خطأ ما، وبعد الاستعلام رسميا عن الأسماء التي عرضت على النيابة لم يكن اسم زوجي بينها، وهنا عاد لي الأمل من جديد، لكنه عاد وحيدًا دون وليد، فحتى الآن لم يتم التحقيق معه على ذمة قضية جديدة، ولم يظهر أيضا أو لا أعرف أين هو الآن.


اقرأ أيضًا: "جوزي مسافر": كيف تبرر زوجات المسجونين السياسيين غيابهم


"لو كان وليد إخوان ولا كان متاخد من مظاهرة كنت هتقبل الواقع، بس فعلا هو بيدفع تمن أفكار مبقاش مؤمن بيها، عادي كلنا بنراجع حسابتنا وبنغير قناعتنا وممكن نؤمن بحاجة ونكفر بيها، وليد بيدفع تمن أنه كان عضو في حركة هي اتخلت عنه وهو كمان اتخلى عنها، وكتب مقالات ينقد أدائها في بعض الفترات، ليه مفيش حد فكر يقعد معاه ويسمع منه، ويشوف التحريات اللي معمولة دي صح ولا محتاجة تتحدث بأنه خلاص ساب أي حاجة تخص السياسية وعاوز يشتغل دكتور أسنان وبس، عاوز يعيش في حاله وبس؟"

سألت نفسي لماذا لا أنهي كل هذا العذاب الأبدي؟ ونظرت إلى ابنتي التي تعيش دون أب منذ سنتين، ووجدت أن الانهيار بات رفاهية لا استطيع التمتع بها. لا يمكنني الانهيار حتى لا تصبح ابنتي وحيدة دون أم أيضًا. كل ما يمكنني فعله أن أظل حتى يأتي موعد عودة أبيها، الموعد الذي سأنتظره ولن أملّ، لن أملّ من انتظار زوجي الذي يدفع الثمن وحيدًا، ويواجه الظلم أيضًا وحيدًا، فربما يقبل الله دعائي يومًا ما وينتهي هذا العذاب.