حملة تضامن مع المبادرة. كولاج: المنصة

"أفضل من فينا": مشاهير العالم يتضامنون مع أعضاء "المبادرة" المحبوسين

نشر ممثلون ومخرجون وصحفيون عالميون أبرزهم الفنانة الأمريكية سكارليت جوهانسون فيديوهات عبر وسائل متنوعة يعربون فيها عن دعهم ﻷعضاء المبادرة المصرية للحقوق الشخصية الأربعة المحبوسين على ذمة اتهامات تتعلق بالإرهاب، وهم جاسر عبد الرازق وكريم عنارة ومحمد بشير وباتريك زكي.

ووصفت جوهانسون أعضاء المبادرة اﻷربعة بأنهم "أفضل من فينا"، وقالت في فيديو على يوتيوب إنه "لو كانت هناك حكومة ديمقراطية لاحتفت بهؤلاء الرجال ولم تكن لتسجنهم".

وألقت قوات من جهاز الأمن الوطني، الشهر الماضي، القبض على محمد بشير، المدير الإداري للمبادرة، وكريم عنارة، مدير وحدة العدالة الجنائية، وجاسر عبد الرازق، المدير التنفيذي للمبادرة، بالتتابع من منازلهم، باستثناء عنارة الذي ألقي القبض عليه أثناء قضائه إجازة في دهب.

وما زال الباحث بالمبادرة، باتريك جورج، محبوسًا منذ فبراير/ شباط الماضي بتهم نشر أخبار كاذبة والدعوة للتظاهر دون ترخيص وتعريض سلامة المجتمع للخطر والإضرار بالأمن القومي والترويج للإرهاب.

على خط المواجهة

سكارليت جوهانسون ترى أن "إبداء الرأي في مصر اليوم صار خطرًا، وأن هؤلاء قُبض عليهم ظلمًا ﻷنهم يحاربون من أجل كرامة اﻵخرين"، وإنهم "قضوا حياتهم يحاربون الظلم واﻵن هم محبوسون خلف القضبان، يواجهون تهمًا ملفقة من الممكن أن تسجنهم لسنوات، والحقيقة أن جريمتهم الوحيدة هي وقوفهم للدفاع عن كرامة المصريين".

ولم تخفِ الفنانة الأمريكية إعجابها بعمل المبادرة طيلة السنوات الماضية "تعمل المبادرة المصرية منذ سنوات بنشاط وشجاعة على خط المواجهة من أجل الدفاع عن الضعفاء وحماية حقوقهم، ولإصلاح نظام العدالة الجنائية المعطَّل الذي يدمر حياة أبرياء، وﻹلغاء عقوبة الإعدام".

وتابعت "كلي دهشة من شجاعة هؤلاء الرجال الذين يواصلون عملهم في الدفاع عن حقوق الناس ويدفعون لذلك ثمنًا غاليًا على المستوى الشخصي. إنهم يمثلون شجاعة وعبقرية الكثير من المصريين، ﻷنهم يحققون التغيير رغم كل الصعاب... إن المبادرة المصرية للحقوق الشخصية علامة مضيئة للديمقراطية والحرية، ليس في مصر والشرق اﻷوسط فحسب، بل العالم بأسره".

الممثلة اﻷمريكية سكارليت جوهانسون حصدت 61 جائزة مختلفة، منها جائزة البافتا لعام 2004 ﻷفضل ممثلة في دور رئيسي عن دورها في فيلم Lost in Translation ، كما رُشحت لجائزة أوسكار لعام 2020 عن دورها في فيلم Marriage Story وأوسكار أفضل ممثلة مساعدة نفس العام عن دورها في فيلم Jojo Rabbit.


احتفال لائق قريبًا

الصحفي البريطاني جون مكارثي سجل فيديو لكريم عنارة هنأه فيه بعيد ميلاده وقال "أقدِّر أن الظروف الحالية التي تمر بها في الغالب لا تجعل هذا الموقف سعيدًا، لكنني وبالنظر إلى العمل الذي قمتَ به من أجل حقوق اﻹنسان، أرجو تسترد حريتك قريبًا، وأن تتمكن من الانضمام ﻷسرتك وأصدقائك في احتفال لائق بعيد ميلادك. أرجو أن تأتي هذه اللحظة قريبًا".

مكارثي صحفي وكاتب بريطاني، سبق أسره في لبنان عام 1986 كرهينة ﻷكثر من خمس سنوات في يد جماعة الجهاد الإسلامي.

عيد ميلاد في السجن

أما الممثل والكاتب اﻹنجليزي ستيفن فراي، فسجّل فيديو على تويتر، في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني، هنأ فيه كريم عنارة بعيد ميلاده السابع والثلاثين "وبدلًا من الاحتفال مع أسرته، فهو محبوس في السجن بمصر مع زملائه من المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، وجريمته الوحيدة هي الدفاع عن حقوق اﻹنسان".

وطالب فراي مشاهدي الفيديو بالدخول إلى موقع freekarim.com والتوقيع على العريضة التي تطالب باﻹفراج عنه.

وتخطت التوقيعات على العريضة 130 ألف توقيع، حتى نشر هذا التقرير.


أعيدوا كريم إلى أسرته

وحث الممثل البريطاني بيل ناي، من يسمع رسالته "أن يفعل أي شيء وكل شيء في وسعه لتحرير كريم عنارة وإعادته إلى أسرته"، مضيفًا "والكثر منا هنا سيشيد بكم ويحييكم".

ناي الحاصل على عدة جوائز عالمية منها الجولدن جلوب قال إنه كان في غاية الحزن والضيق عندما علم بأمر حبس عنارة في مصر، "التي تحظى بالكثير من المعجبين هنا كدولة حديثة وقوية، ذات ماضٍ برّاق ومستقبل مشوّق. ونعرف أن طموحاتها تشمل تعزيز المساواة والحرية".

بنزاهة وكرامة

الممثل اﻹنجليزي جوزيف فاينس قال في فيديو "عزيزي كريم أتمنى لك عيد ميلاد سعيد. آسف أنك لا تقضي هذا الوقت في الاحتفال مع أسرتك وأصدقائك، وأتمنى أن هؤلاء الذين قبضوا عليك في مصر مع زملائك يفعلون ذلك بنزاهة وكرامة، مثلما أظهرت نزاهة وكرامة في الدفاع عن حقوق اﻹنسان من خلال المبادرة المصرية للحقوق الشخصية. أوقع اليوم عريضة من أجل اﻹفراج عنك".

حصل فاينس على عدة جوائز منها جائزة بلوك باستر ﻷفضل ممثل صاعد، عن دوره في فيلم شكسبير عاشقًا (1998)، كما رُشح لجائزة إيمي ﻷفضل ممثل مساعد عام 2018 عن دوره في مسلسل The Handmaid's Tale.

عيد ميلاد في السجن

أما الممثلة اﻹنجليزية كاري موليجان، فقالت في فيديو على يوتيوب "يكمل كريم عامه السابع والثلاثين اليوم، وبدلًا من الاحتفال مع أسرته فإنه محتجز في السجن، وجريمته الوحيدة هي الدفاع عن حقوق اﻹنسان. أرجوكم ادخلوا إلى freekarim.com ووقعوا العريضة".

موليجان حاصلة على 44 جائزة منها البافتا لعام 2010 لأفضل ممثلة رئيسية عن دورها في فيلم An Education. كما رُشحت عن نفس الدور للأوسكار عام 2010.


تهمة الدفاع عن حقوق اﻹنسان

وسجَّلت المذيعة البريطانية ستايسي دولي فيديو على انستجرام لكريم عنارة "أعرف أنه كان من المفترض أن تحتفل به مع جيس (زوجته) ولكن كريم في السجن، ﻷنه اعتقِل مع زملائه من المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، من أجل الدفاع عن حقوق اﻹنسان، فأرجو أن تدخلوا إلى هذا الموقع وتوقعوا العريضة".

ستايسي مذيعة وصحفية وصانعة أفلام وثائقية تناولت العديد من الموضوعات الاجتماعية، مثل عمالة اﻷطفال والنساء في الدول النامية.


اقرأ أيضًا: المبادرة مستمرة في العمل: حوار مع حسام بهجت عن رسائل الدعم وانزعاج السلطات


وبالإضافة إلى حملات التضامن، نددت دول ومنظمات على رأسها الأمم المتحدة بالقبض على معتقلي المبادرة، ومنهم أنتوني بلينكن، مستشار السياسة الخارجية للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، الذي قال عبر حسابه على تويتر "التقاء دبلوماسيين أجانب ليس جريمة. كما أن الدفاع السلمي عن حقوق الإنسان ليس جريمة أيضًا".

أما السيناتور بيرني ساندرز الذي كان مرشحًا لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة فقد وصف عمليات اعتقال الناشطين المصريين بـ "الأمر المشين". كما أعلن مكتب حقوق الإنسان التابع للخارجية الأمريكية عن قلقه لحبس الحقوقيين التابعين للمبادرة.