السيسي أثناء لقاء الوفد العراقي في قصر الاتحادية. الصورة: المتحدث باسم الرئاسة- فيسبوك

نص كلمة السيسي أثناء استقباله الوفد الوزاري العراقي 12/12/2020


اسمحولي إن أنا أرحب بيكم، أهلًا وسهلًا، سواء كان الوفد أشقاءنا الوفد العراقي.. المصري، أو دولة الرئيس والوفد المصري، أهلًا وسهلًا بيكم وكل سنة وإنتوا طيبين. وخليني أرحب بيكم وأقول لكم إنتوا في بلدكم التاني مصر.

إحنا يعني زي ما أكدنا في لقاءاتنا مع اللقاء الثلاثي مع جلالة الملك ودولة الرئيس مصطفى الكاظمي على التعاون إلى أقصى مدى، من أجل البناء والتنمية والتعمير، فإحنا التقينا كمان على مستوى اللجنة المشتركة وتحدثنا كثيرًا، ويبقى العمل التنفيذي يعني. وإحنا، يعني، مادام اتفقنا على موضوع، إن شاء الله بنسعى جاهدين إن إحنا ننفذه، بكل ما تعنيه هذه الكلمة.

من جانبنا إحنا في مصر أنا عايز أقولكم إيه، إحنا لينا تجربة، تجربة قاسية جدًا، تجربة قاسية في ظل ظروف إنتوا شوفتوها، بدأت في 2011، وموقف داخلي كان صعب، وإرهاب وحاجات اخرى كثيرة، اظن العراق بردوا عانى منها خلال السنوات الماضية.

لكن عايز أقولكوا إن إحنا وإحنا خلال المرحلة دي، وما زلنا، كان في حربنا ضد الإرهاب، ماحاربناش وتوقف العمل، بالعكس، كان العمل بيتم بالتوازي مع مكافحة الإرهاب، ومعدلات التنفيذ ومعدلات الأداء اللي الدولة المصرية كانت بتحاول تنفذها، كانت دايما مفهومة على إن إحنا ده حرب أخرى، حرب موازية، حرب للمستقبل، للتنمية، للبناء، لأن الإرهاب هدفه هدم البلد، وتخريب البلد، فلو إحنا وجهنا جهدنا كله لهم وسيبنا البلد، البلد فيها 100 مليون، في ناس عايزة تعيش، والبلد كل يوم ليها مطالب، ولو وقف عملية التخطيط وتنفيذ التخطيط اللي إحنا بنعمله توقف يوم، يبقى البلد بتتأخر.

أنا بتكلم على مصر، دي التجربة اللي إحنا شوفناها، إنك إنت كل ما يكون عندك تحديات، التحدي ده لازم تواجهه ببناء أكبر، بجهد أكبر، لأن التحدي أساسا معرقل. أنا بقول دي تجربة مصر، وبالتالي إحنا في أي مجال من المجالات اللي ممكن نتكلم فيها، في الطاقة كان عندنا تحدي ضخم، كان عندنا مشكلة كهربا بقالها 10 سنين يا دكتور شاكر؟ 10 سنين، واتقال إن المشكلة دي صعبة، زي ما بيتقال يعني.. لا لا، مافيش مشكلة صعبة قدام إرادة دولة، ورجال مخلصين، أي مشكلة تخلص، نفضل ورا منها لغاية لما نحلها. كان الكلام ده خلال سنتين بالكتير، بقى تاريخ، وعندنا طاقة يمكن ضعف الطاقة اللي كانت موجودة قبل الأزمة، سواء الكهربا ولا الغاز ولا، أنا بتكلم عالطاقة بس، ثم بقية الموضوعات الأخرى.

فاللي أنا عايز أقوله، يعني، نحن جادين ومخلصين، جادين معكم، ومخلصين معكم في التعاون من أجل البناء، من أجل شعوبنا، ولا يبقى إلا إن إحنا نبدأ العمل يعني، برحب بيكوا أهلا وسهلا، وكل عام وإنتوا طيبين.


ألقيت الكلمة في قصر الاتحادية، بحضور الدكتور خالد بتال نائب رئيس الوزراء ووزير التخطيط العراقي، وذلك على رأس وفد وزاري عراقي رفيع المستوى.


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط