تصميم: المنصة

أكثر من 10: قائمة المنصة في "عام كورونا"

كعادتها تختار المنصة مجموعة من أفضل ما نشر خلال عام، إلا أن 2020 كان عامًا استثنائيًا على أوجه عدة، إذ قضينا غالبية أيامه بين العزل والحظر بسبب فيروس منفلت، وشهدنا فيها أحداثًا ثقيلة ومهمة على مستوى مصر والعالم.

هذه القائمة من اختيارات محرري المنصة لأفضل ما نشر خلال عام مضى، متحررين من أرقام 10 و20 ومثيلاتها من الدارج استخدامها في صحافة القوائم، معتمدين على ما رأينا أنه يمثل المنصة وجمهورها ويغطي بعض أكثر اﻷحداث أهمية خلال العام، دون اعتماد على نتائج الترافيك والتفاعل، ولا يعني هذا أن هذه المواد لم تلق رواجًا.

يمكنك اعتبارها قائمة غير مكتملة، فإن فاتنا موضوع مهم يمكنك تنبيهنا له من خلال التعليقات على صفحاتنا على فيسبوك وتويتر وانستجرام.

ونحن ننشر هذه القائمة، نأمل أن يكون عام 2021 أفضل من سلفه.

1- تحرش في مستشفيات العزل

مع واحد من أكبر الأوبئة التي تعرضت لها مصر خلال مائة عام؛ واجهت الطواقم الطبية تحديات كبيرة، خاصة أولئك الذين عملوا في مستشفيات العزل، لذلك نشرت المنصة سلسلة من 32 حلقة، تحت عنوان "يومياتي مع كورونا" تشمل شهادات عاملين في القطاع الطبي من أطباء وممرضين وعمال نظافة، كتبوها بأنفسهم دون تدخل منّا إلا للتحقق من دقة المعلومات.

دائمًا ما تواجَه شهادات التحرش والاغتصاب بالتشكيك نظرًا لصعوبة إثبات الوقائع، لكننا وثقنا في هذه الشهادة، ولأول مرة في الصحافة المصرية، واقعة تحرش جنسي في مستشفى للعزل، تحققنا منها وأثبتناها.

تقول الطبيبة التي سجلت شهادتها تحت باسم مستعار نيرة بيومي "الحكاية بدأت قبل كورونا والعزل، من أكتر من سنة في ديسمبر 2018. وبعدها دخلت 45 يوم في مستشفى للعزل، وامتد الأذى لبعد العزل، لما دكتور معايا في المستشفى، في منصب أعلى مني، قرر أنه يبعت لي صور فيها إيحاءات جنسية، رغم إن تعاملنا مقتصر فقط على العمل".

هنا الشهادة كاملة: إنهم يتحرشون بنا في مستشفيات العزل أيضًا


2- عندما اكتشف عم حمزة العالم

في هذه الشهادة حصلت المنصة من عامل النظافة حمزة حسين (اسم مستعار) عبر الهاتف روايته الشخصية عن مستشفى العزل وسجلتها بنفس ألفاظها وطريقة حكيها. وفيها يحكي عن تعاملاته للمرة الأولى في حياته مع أجانب في مستشفى عزل النجيلة، التي كان عامل نظافة بها: "لحد يوم 26 يناير كنت أسمع عن العربية الصيني، المكن الصيني، إنما دي كانت أول مرة أشوف رجل بني آدم صيني بحق وحقيقي، استقبلت المستشفى أول حالة مصابة بكورونا من الصين، لا هو فاهم لغتنا ولا أنا فاهمه، بس بقيت أتعامل معاه شوية بالإشارة وشوية نهزر ونضحك بالكلام كده، استقبلته وسكنته أوضته وأنا اللي كنت مسؤل عن نظافة وخدمة أوضته. بعدها بقى شوفت كل الأجانب فرنساويين وأمريكان وصينين كتير".

شهادة عم حمزة كاملة هنا: كيف اكشتفت أن العالم فيه صينيين وفرنساويين وأمريكان


3- من أين جاءت "منحة السيسي"؟

في أبريل/ نيسان الماضي، أعلنت وزارة القوى العاملة تخصيص منحة مالية بقيمة 500 جنيه للعمالة غير المُنتظمة، تُصرف لمدة 3 أشهر، عُرفت إعلاميًا باسم "منحة السيسي للعمالة غير المُنتظمة" في إطار إجراءات مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، وكشفت الحكومة فيما بعد أن عدد مَن سجّلوا للحصول على المنحة بلغ 1.6 مليون عامل، بإجمالي 2.4 مليار جنيه.

وعلى الرغم من ضخامة المبلغ إلا أن الموازنة العامة للدولة لم تتكلف شيئًا وفقًا لما كشفه هذا التقرير، ذلك أن كل هذه الأموال تم صرفها من حساب رعاية وتشغيل العمالة غير المُنتظمة الذي أطلقته الدولة قبل 9 أعوام، والذي تتجاوز أرصدته 4 مليارات جنيه.

التفاصيل هنا: أموالهم رُدّت إليهم: مَن يدفع منحة الـ500 جنيه للعمالة غير المنتظمة؟


4- وقائع تهديد الأطباء بالمحاكمات العسكرية

وفي انفراد للمنصة كتب الدكتور أحمد حسين، في يونيو/ حزيران عن تلقي أطباء في البحيرة تهديدات من مسؤولين بوزارة الصحة باللجوء للأجهزة الأمنية، في حالة عدم الاستجابة للتعليمات بإخلاء بعض مستشفيات المحافظة من مرضاها وتجهيزها لاستقبال المصابين بفيروس كورونا المستجد فقط، وإبقاء جميع أفراد الطاقم الطبي في وضع الاستعداد للتعامل مع هذه الحالات بغض النظر عن تخصصاتهم، وقطع أية إجازات وإن كانت مرضية، مع التلويح بإحالة المخالفين لمحاكمات عسكرية.

القصة كاملة هنا: "فيه أمن دولة وطوارئ وإنتم عارفين الدنيا ماشية إزاي"


5- لماذا نقلت مصر للطيران أمريكيين عالقين؟

ومع توقف حركة الطيران حول العالم، كشفت المنصة في انفراد لها عن تأجير شركة مصر للطيران طائرات من أسطولها لنقل مواطنين أمريكيين عالقين في العاصمتين الباكستانية إسلام أباد، والهندية دلهي، بحسب ما أكده مصدران منفصلان.

وقال وقتها مصدر من الإدارة العليا للشركة، طلب إخفاء هويته، إن الشركة لجأت إلى نظام تأجير الرحلات ونقل مواطنين أمريكيين يقيمون خارج مصر إلى بلادهم بسبب توقف الرحلات، وأن العرض المالي من الجانب الأمريكي كان جيدًا.

القصة هنا: تأجير طائرات مصرية لنقل أمريكيين من باكستان والهند

.. والمتابعة هنا: التأجير مستمر: كندا تعود بمواطنيها بطائرة "مصر للطيران"


6- قبل كورونا كانت الكوليرا

أعادت جائحة كورونا للذاكرة ملف تعامل مصر مع الأوبئة، في أوائل ومنتصف القرن الماضي، حيث عانت من الملاريا والكوليرا. وترصد صفاء سرور في هذا التقرير آلية تعامل الحكومة وقتها مع الكوليرا التي حصدت 10 آلاف و277 قتيلًا، و20 ألف و804 مصابًا من إجمالي تعداد مصر البالغ آنذاك 19 مليونًا و90 ألف و447 مواطنًا، وفقًا لما وثّقته منظمة الصحة العالمية.

ويوضح التقرير كيف تغيرت مشاهد الحياة اليومية للمصريين في عام 1947، فصارت المواد الغذائية القادمة من المناطق المصابة تعامَل كسلعٍ محظورة التداول، ووجدت اﻷقفال الحديدية لنفسها مكانًا على بوابات المصانع التي تمدّهم بالثلج، والمشروبات والمطاعم الفقيرة إذا ثبت مساهمتها في تيسير مهمة انتشار الوباء، أما مواصلاتهم العامة فأصبحت تحت الرقابة الرسمية من السلطات.

القصة كاملة هنا: مشاهد من مصر في زمن الأوبئة


7- أزمة سد النهضة

سد النهضة. بإذن خاص من رويترز

في عام مشحون بالخلافات بين مصر وإثيوبيا والكثير من المفاوضات بين الدولتين بوساطة أمريكية تارة وبرعاية أفريقية أخرى، صار الحديث عن سد النهضة ومخاوف تأثر حصة مصر من مياه النيل هو السائد.

في تحقيق من جزئين يجيب محمد حميد عن الأسئلة الرئيسية التي تتعلق بالسد من حيث تكوينه وطريقة بناءه والمواد المستخدمه فيه، ووجهات النظر المختلفة حول أحقية إثيوبيا في بناء السد وما يمكن أن يفضي إليه الخلاف، بالإضافة لسيناريوهات ملء السد وهل تستخدم إثيوبيا مياهه في الزراعة؟

يقدم الإجابات مجموعة من أساتذة الجامعات والمتخصصين ومن بينهم شركة بترانجلي الإيطالية صاحبة تصميم السد، والدكتور ديريجي زيليكي، أستاذ القانون الدولي بجامعة أديس أبابا، وأستاذ القانون الدولي، وعضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للقانون الدولي، الدكتور مساعد عبد العاطي، بالإضافة لاطلاعنا على التصميمات الخاصة بالسد.

اقرأ بالتفصيل: لماذا تُخفي إثيوبيا المعلومات عن مصر؟

وأيضًا: سيناريوهات الملء وتأثير التغيرات المناخية على حصة مصر


8- لماذا يحكم المهندسون مياه النيل؟

من زاوية مختلفة ينظر الباحث في علم الاجتماع الريفي، الدكتور صقر النور، لأزمة سد النهضة والمفاوضات الماراثونية التي انعقدت حولها، مطالبًا بإعادة التفكير في النيل كشيء أكبر من أن يحكمه المهندسون والسياسيون، لأنه يحمل بين ضفتيه مزيجًا بيئيًا واجتماعيًا وثقافيًا يمثل تناوله كمسألة تقنية وسياسية فقط، تهميشًا واستبعادًا لآلاف البشر والأساطير والحكايات.

اقرأ المقال كاملًا: المهندسون بالغرفة ومصالح الحشود خارجها: مخاوف الجفاف على ضفاف النيل


9- كارثة بيروت

ومن بيروت، كتب وسام متى عن كارثة انفجار المرفأة التي أودت بحياة أكثر من مائتي شخص وأصابت حوالي 6500 إثر انفجار شحنة من نترات الأمونيوم يبلغ وزنا 2750 طنًا كانت مخزنة في مستودع منذ عام 2014.

متَّى الذي اقترب من موضع الانفجار، بالقدر المسموح به، وصف بيروت وكأنها عادت إلى العصور الوسطى، وهو التهديد الذي طالما أطلقه المسؤولون العسكريون الإسرائيليون ضد لبنان. لكنّ هذه العودة لم تكن بفعل غارات إسرائيلية وانما بسبب الفساد الداخلي.

المقال كاملًا: .. وغدًا يلملمون الجريمة كعادتهم


10- دليل المستعمر الصغير

من الجزائر كتب جهاد شارف عن "الكولونيالية"، باعتبارها المفهوم الأكثر اختفاء في وعينا، وهي تفريغ الفرد من كل الصور الذهنية التي تربطه باللّغة، ومن ثمة قطع الروابط بالنسب والقبيلة والمكان، ليصبح حالة مجتثة من شروطها الطبيعية والتاريخية، متسائلًا عن سر العلاقة الحميمية بالموت، التي تظهر في الشعارات عند كل أزمة، فينتصر فيها الموت على الحياة، مثل عبارة "عليها نحيا وعليها نموت" التي تردّدت كثيرًا في التسعينيات.

واعتبر شارف أن الظاهرة الكولونيالية تعمل على تفريغ الجزائري من كل معالم "الاعتراف"، ليصبح في نظر الكولون مجرد كتلة بشرية تقيم على أرض رومانية... واضعة الفرد في مواجهة أعقد الاضطرابات والأزمات النفسية، التي تضطر الذهن إلى تقبّل المفارقات والتناقضات، بل أكثر من ذلك، لا يجد حرجًا في تبريرها والدفاع عنها.

المقال كاملًا: كيف يتحول الشعور بالاستقلال إلى "الحڤرة"؟


11- الأحياء يدمرون مدينة الموتى

وعن حملة الإزالات التي طالت أجزاء من جبانة المماليك الجنوبية والشرقية من أجل تنفيذ محاور مرورية علوية، كتبت أستاذة التخطيط العمراني المتفرغة بجامعات فرنسا، الدكتورة جليلة القاضية، عن ذلك "الكابوس" الذي كانت تخشاه وبات حقيقة.

وتحدثت القاضي عن عمارة المنطقة التي تبدأ قبل أكثر من ألف عام ووقعت تحت العديد من المؤثرات المعمارية المختلفة تظهر بشكل جليّ في وسائل البناء والتفاصيل الهندسية، ولكنها تُعبّر في المقام الأول عن الرغبة في الإفصاح عن الهوية الاجتماعية من خلال تفاصيل المقبرة وتشير إلى الأهمية الثقافية لـ "دار الخلود" في المجتمع المصري. وما تزال مدينة الموتى في القاهرة تثير دهشة وإعجاب السائحين الأجانب وتعتبر من المزارات الهامة في الدلائل السياحية مثلها مثل شارع المعز، فهي جزء من نطاق القاهرة التاريخية المسجلة على قائمة التراث الإنساني لليونسكو عام 1979، كما أنها تعتبر مناطق ذات قيمة معمارية متميزة تضم العديد من مقابر وأحواش عدد من الشخصيات التاريخية والمسجلة كـ "تراث" طبقًا للقانون رقم 144 لسنة 2006 وتخضع لاشتراطات المدن التراثية طبقًا لقانون البناء رقم 119 لسنة 2008 و لائحته التنفيذية لسنة 2011.

اقرأه كاملًا: قصة مدينة الأحياء والموتى: من أين جاء التتار الجدد؟


12- لماذا لا نشعر بالنمو الاقتصادي؟

تفتخر الحكومة المصرية بتحقيق معدلات نمو كبيرة نسبيًا وصلت إلى 5.8%، إلا أن تلك البيانات لم تنعكس على حياة المواطنين اليومية، وهو ما يشير إليه الصحفي الاقتصادي، محمد جاد، محاولًا الإجابة عن سؤال: لماذا يعد نموذج النمو الحالي معيبًا؟

ويلخص جاد العوامل التي تهدد نمو الاقتصاد في الاعتماد على قطاعات ريعية ليس من المضمون استدامة الاستمرار فيها مثل النفط، أو قطاعات كان نموها انعكاسًا لأحداث استثنائية مثل الاستثمار العقاري في فترة اضطراب العملة.

القصة كاملة هنا: لماذا ينمو الاقتصاد المصري وتزداد مع ذلك معدلات الفقر؟


13- أين اختفى الدكتور طه؟

يحكي محمد فرج رحلته في البحث عن الدكتور طه محمود طه، أستاذ الأدب الإنجليزي، ومترجِم الكاتب الأيرلندي الأشهر جيمس جويس صاحب رواية عوليس، إلى العربية. تلك الرحلة التي قادته إلى الكثير عن عالم جيمس جويس الذي يصفه بأنه "أشبه بلعنة تتلبس من يقترب منه، لعنة تقتضي بأن تكرس وقتًا أو حياة كاملة لجويس وحده، ثمة متعة تخطف بالفعل، ندّاهة تبتلع المولعين بأدب الرجل الأيرلندي النحيل الطويل. الدكتور طه ليس وحده، تقريبًا كل من ترجم جيمس جويس في كل اللغات قد أمضى حياته في هذا العمل، وأنا أشعر أن ثمة بئر ينفتح تحتي، والسقوط فيه لذيذ وممتع ويغري باكتشافات لا حد لها".

القصة كاملة هنا: البحث عن مترجم جيمس جويس: أين اختفى الدكتور طه؟


14- "داعش" يتجه غربًا

واصلت المنصة في عام 2020 تغطيتها الخاصة من سيناء، التي لم تخل من انفرادات رغم صعوبة الأجواء هنا. وفي هذا التقرير رصدت محاولة ما يعرف بتنظيم ولاية سيناء احتلال أربع قرى في مركز بئر العبد، حيث استهدفوا قرى قاطية وأقطية والمريح والجنانين، التي يقطنها 10 آلاف نسمة. وفوجئ الأهالي بهذا الوصول والاستيلاء على منازلهم، فهرب معظمهم، ليتبعوا خطى أهالي قرى الشيخ زويد ورفح من النازحين السابقين، فيما بقي عدد قليل منهم لغياب البدائل أو خوفًا على مزارعهم وممتلكاتهم. وكان هذا التمركز المسلح في القرى أمرًا غير مسبوق وهو الأول من نوعه في أقصى غرب محافظة شمال سيناء.

لقراءة التقرير كاملًا: "داعش" يتجه غربًا: أحاديث قرى بئر العبد عن التهجير


15- قضية فيرمونت

من بين انفرادات المنصة، كانت تغطيتها الخاصة لواقعة الاغتصاب الجماعي المعروفة باسم "قضية فيرمونت"، التي تحول فيها شهود إلى متهمين، وكشف مصدران، بالطب الشرعي ومحامي إحدى الشاهدات أن شاهدين (متهمين) على الأقل خضعا لكشوف عذرية وفحوص شرجية في مصلحة الطب الشرعي.

اقرأ التغطية هنا: كشوف عذرية وفحوص شرجية لـ"الشهود"


16- في "يد الله"

كان أسطورة كرة القدم دييجو آرماندو مارادونا أبرز الراحلين عن عالمنا في ذلك العام، وكتبت عنه الزميلة تهاني سليم، ليس عن حفلاته الصاخبة وإدمانه على الكوكايين وإيقافه بسبب المنشطات، لكن عن مارادونا الذي يشبهنا؛ سواء كنا قادمين من أزقة روثاريو أو من حقول الريف المصري.

تقول سليم إن معظمنا شعر بعد وفاة مارادونا بمشاعر فقد عزيز فغالبتنا الدموع. نحب دييجو لأنه يبهرنا دائمًا بتمرده ورغبته في قول ما يشاء وقتما يشاء؛ وهي رفاهية لا تمتلكها غالبيتنا.

المقال هنا كاملًا: دييجو الذي نحبه لأنه يشبهنا


17- الحجب.. كيف؟

بينما نختتم هذه القائمة، تبقى الإشارة إلى هذه المواد لاقت صعوبة في نشرها والوصول إليها نظرًا لحجب الموقع، وهو ما كشفت المنصة تفاصيله التقنية في تحقيق خاص بالتعاون مع مؤسسة Qurium التي تستضيف موقعنا، وبيَّن أن مقدمي خدمة الإنترنت في مصر طوّروا استراتيجيات لحجب مئات المواقع، عبر حجب أسماء النطاقات البديلة، subdomains، التي تستخدمها المواقع للوصول إلى جمهورها، مستخدمين في ذلك wildcard لمنع الوصول إلى النطاقات دون تمييز.

ويشرح التحقيق الذي أجراه فريق المنصة بالتعاون مع باحثين من Qurium أن منافذ التواصل مع خوادم البريد الالكتروني تتم مراقبتها وتمر من خلال بروكسي، وأن عناوين الإنترنت الداخلية تجري مراقبتها أيضًا.

لقراءة التحقيق بالكامل: هكذا تحجب مصر المواقع المستقلة